Translate

السبت، 7 أكتوبر، 2017

هولندا تغلق السجون لعدم وجود مجرمين

عن "القمّة نيوز"
سجن بدون سجناء !
تعتزم هولندا إغلاق 5 سجون في البلاد بحلول نهاية الصيف الجاري، وذلك بعد 4 سنوات من إغلاق أمستردام 19 سجنا في 2013، بسبب قلة المجرمين، وفق ما ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية الخميس.
وسيؤدي إغلاق السجون الخمسة إلى تسريح ما يقرب من ألفي موظف، سيتم نقل 700 منهم فقط إلى دوائر حكومة أخرى عاملة في إطار إنفاذ القانون في البلاد.
ويأتي اللجوء إلى إغلاق السجون في هولندا بسبب الهبوط المتسارع في معدلات الجريمة في البلاد منذ عام 2004. 
وقد وصلت مشكلة السجون الفارغة في هولندا إلى النقطة التي دفعت الحكومة إلى "استيراد" 240 معتقلا من النرويج في سبتمبر الماضي، فقط للحفاظ على إشغال هذه المرافق.
وأعلن وزير العدل الهولندي، أرد فان دير ستور، أمام البرلمان، أن الإبقاء على السجون الفارغة من دون إشغالها يكلف البلاد أثمانا باهظة بالنسبة لهذا البلد الصغير.
وهناك عوامل عدة تكمن وراء انخفاض معدلات الجريمة في هولندا، بينها على سبيل المثال القوانين المرنة، لا سيما في ما يتعلق بالمخدرات، والتركيز على برامج إعادة التأهيل ونظم المراقبة الإلكترونية المتطورة.
ويبلغ عدد السجناء في هولندا 69 معتقلا لكل 100 ألف شخص في بلد يبلغ عدد سكانه 17 مليون نسمة، بينما في الولايات المتحدة الأميركية يرتفع العدد إلى 716 سجينا لكل 100 ألف شخص، وهو الأعلى بالعالم.

التعليق
من المعروف بأن هولندا هي دولة علمانيّة ويقيناً هي لا تطبّق الشريعة الإسلاميّة، لكن سجون هولندا كان قد تم قفلها لعدم وجود "زبائن" للإقامة فيها.... لعدم وجود أيّة مجرمين !!.
الشئ الأكثر إثارة للإنتباه هو أن هولندا قرّرت تأهيل تلك السجون المغلقة وإعادة فتحها لتستخدم كمراكز إيواء للمهجّرين السوريّين !!. تذكّروا بأن هولندا هي دولة علمانية وهي بطبيعة الحال ليست بدولة إسلاميّة ولا تطبّق الإسلام مع أنّها لا تمنعه على أراضيها.... فهي دولة الإنسان وهي دولة عصريّة.
الشئ الآخر المثير للإستدراك والتدبّر والتوقّف برهة للتفكير هو أن تلك المئات آلاف من السوريّين الذين هُجّروا من بلادهم من قبل إسلاميّين وكانوا قد مرّوا ببلاد إسلاميّة تجاوز عددها 12 دولة أغلبها عربيّة، ولكن لم تنجدهم ولا دولة من تلك الدول أو تقدّم لهم العون دعك من أن تستضيفهم أو توفّر لهم بعض من الكرامة.
تلك البلاد الإسلامية والتي أغلبها عربيّة والتي تتاخم سوريّة هي بلاد غنيّة... غنيّة... غنيّة، ومن بينها إمارة تعتبر أغنى دولة في العالم أجمع.... دعكم من المملكة السعوديّة. تلك البلاد التي تقول بأنّها إسلاميّة وتدّعي الكثير منها بأنّها عربيّة فشلت في إستضافة من ينتمون إلى الإسلام ويحملون في أجسادهم دماء عربيّة.... فأين هي الأخوّة.... أين هي النخوة.... وأين هي "الأمّة المحمّديّة" يا تجّار الدين... ويا رسل عودة دولة الخلافة وصقور عودة "الصحوة الإسلاميّة"؟.

لو أنّني لا أعرف الحقيقة لكنت عشت في حلم فريد

 
كنت أتفرّج هذا الصباح على إحدى القنوات المصريّة (On Live) وبصدق هالني ما شاهدت. كانت القناة تتحدّث عن "إنتصارات" أكتوبر الباهرة، وكانت كبقيّة إعلامنا المتخلّف تضخّم وتكبّر إنجازات الجيش المصري في حرب أكتوبر عام 1973 لدرجة أنّك تحسّ وأنت تتفرّج بأن ذلك العالم الذي يتحدّثون عنه كان على كوكب آخر.
أنا كنت من المعاصرين لحرب أكتوبر، وعرفت حينها وأثنائها وبعدها كيف آلت الأمور في نهاية المطاف. لو أنّني لم أكن هناك ولم أكن مطّلعاً حينها لكنت بصدق عشت في حلم فريد من نوعه... حلم يحسسني بأنّنا ك"أمّة عربيّة" نمتلك قدرات فريدة على تسيير أمورنا والتحكّم في شئوننا دعك من ريادتنا للعالم من حولنا.... وحتى البعيد عنّا.
شاهدت فيلماً معدّاً لهذه المناسبة وهو يتحدّث عن ذلك الكم الرهيب من جنود المشاة والمدرّعات والصواريخ والقوارب المطّاطيّة والطائرات والرادارات التي جهّزت لبدء العبور يوم السادس من أكتوبر 1973، وواصل ذلك الشريط المصّور رسم الأحداث بشكل أكثر من درامي وأكبر من خيالي مبيّناً كيف أن قوّات العدو تمت إبادتها بشكل تجاوز سحقها مع إستسلام قائدها وغنم 7 دبّابات متطورة وسليمة لصالح الجيش المصري، وكيف تم بعد ذلك العبور الفريد من نوعه. الشريط المصوّر وللأسف توقّف عند نقطة العبور ولم يصمد لعدّة ساعات أخرى حيث تم حصار كل الجيش المصري( 6 فرق كاملة) وبكل معدّاته شرق القناة ممّا أدّى إلى إستسلامه بالكامل وبقاء قوّات العدو الصهيوني غرب القناة... ومن هناك تحوّلت إنتصارات أكتوبر إلى هزيمة كانت تقترب من هزيمة يونيو 1976 التي أفلحنا في نقلها للناس الغلابة على أنّها كانت نكسة ولم تكن هزيمة نكراء.
"إنتصارات" أكتوبر 1973 الباهرة سرعان ما تحوّلت إلى هزيمة كبيرة أدّت إلى خضوع مصر وللأسف للأمر الواقع بما دفع مصر إلى توقيع معاهدة إستسلام مع "إسرائيل" كان من بين شروطها المرّة والمذلّة "الإعتراف" بتلك الدولة اللقيطة، والقبول بعلاقات إقتصاديّة وثقافية وإجتماعيّة معها ولصالحها على كل الأصعدة. رضيت مصر بتصدير غازها لتلك الدولة وبسعر مخفّض جدّاً يتوافق مع ما فرضته "إسرائيل" كشرط من بين شروط "إستسلام" مصر بعد إنتصاراتها الباهرة التي لم تتجاوز ال6 ساعات.
أنا عربي وأعتز بعروبتي ولا يهمّني بصدق غير أن نكون نحن العرب في مقدّمة شعوب العالم، لكنّني أيضاً أعتبر نفسي إنساناً واقعيّاً وعقلانيّاً ولا أمتهن قط في حياتي التعامل مع ربع الحقائق أو نكران المآلات مهما كانت قاسية.
أنا أعتبر بأنّ إعترافنا بالهزيمة وقبول مسئوليّتنا عنها من خلال تحديد مواقع الخطأ.. أنا أعتبر بأن ذلك هو الطريق الأصلح نحو غد أفضل ومستقبل أنبل لنا ولأجيالنا القادمة. إن من لا يعترف بأخطائه لا يمكنه إطلاقاً إصلاحها، فالخطوة الأولى نحو إصلام الخطأ تكمن في الإعتراف به وتحمّل المسئوليّة عنه. بعد ذلك يدخل العقل ويضاف المنطق وتخلق الخبرة التي تدفع بعجلة الحياة إلى الأمام ولكن في هيئة أكثر نجاعة وبحركة أكبر ثبات وشجاعة.... أشرق صباحكم وطاب يومكم.... وعوفيتم من كل مكروه.