Translate

الأحد، 21 أغسطس، 2016

قيء الحركة Motion Sickness

 
تقيؤ الحركة أو ما يعرف ب"تقيؤ السيّارة" هو ظاهرة الشعور بالغثيان يصاب بها بعض الناس - وخاصّة النساء والأطفال - أثناء ركوب السيّارة أو الطائرة أو أي جسم متحرّك، وقد تكون هذه الظاهرة مقلقة ومتعبة ومحبطة في نفس الوقت للمصابين بها ولمرافقيهم أيضاً.

لا يعرف إلى حد الآن السبب الرئيسي الكامن وراء هذا الشعور الغير محبوب، ولماذا بعض الناس يصابون بقيء الحركة بينما أخرين لا يحسّون به ولا يصيبهم مهما سافروا وبأية وسيلة سافروا.

عندما لا نعرف السبب نلتجئ إلى التخمين والتنظير والتدبّر. النظرية الأقرب قبولاً لهذه الظاهرة تتلخّص في عمليّة عدم التجانس بين حاسّة النظر وحاسّة السمع. أو بمعنى آخر ردة فعل الدماغ لمعلومات متضاربة تأتي من عصب السمع (الجانب الدهليزي من العصب) المسئول عن التوازن، ومن عصب النظر. فعندما ترى العيون مالا تحسّ به الأذان أثناء الحركة فإن دماغ الإنسان يعجز عن دمج الإحساسين معاً لإنتاج صورة متوافقة (مونتاج) تجمع الأشياء التي ترى مع الأشياء التي تحسّ من خلال الأذنين فتحدث هلوسة (التحفّز لظاهرة تسمّم من نوع ما) في الحسابات بالنسبة للدماغ ممّا يدفع بمركز التقيؤ إلى القيام بردّة فعل عنيفة القصد منها قذف ما يظن بأنّه تعرّض لحالة تسمّم من نوع ما بهدف حماية الجسم منها، وكلّما بقى السبب بقيت ردة الفعل تلك، وعمليّة التقيؤ (الردّان، القداف، الترجيع) في حد ذاتها لا تكفي لإيقاف حالة الإحساس بالتقيء ولو حدث الترجيع مرّات متتابعة. الحل الوحيد لإيقاف حالة الإحساس بالتقيء يكمن في إبعاد السبب وذلك بإيقاف الحركة.
المنطقة المعنيّة في الدماغ بالتقيء تسمّى "البَاحَةُ المُنْخَفِضَة" Postrema وهي تقع في مؤخّرة منتصف جذع الدماغ الذي تتواجد فيه معظم المراكز الحسيّة الإراديّة واللاإراديّة في الجهاز العصبي المركزي، وهذه الباحة المنخفضة هي التي تمنع التقيؤ أو الإحساس به.

لماذا تضطرب هذه الوظيفة أثناء الحركة عند بعض الناس ولا تتأثّر عن آخرين؟.... سؤال مازال ينتظر الإجابة، ولكن بكل تأكيد أنّه توجد نواحي نفسانيّة قد يكون سببها الخوف اللاإرادي أو التهيوء المبالغ فيه أثناء السفر أو الحركة في أجواء تبدو للفهم العميق للمسافر بأنّها غريبة أو مقلقة أو مخيفة أو ربّما تحمل معها بعض المفاجآت الغير سارّة (الترقّب الغير حميد للمجهول)، ومن هنا ربّما يكمن سر العلاج لأولئك الذين تزعجهم هذه الظاهرة أو تمنعهم من السفر درءاً لظاهرة التقيء المزعجة. 

في الوقت الحاضر فإن المصاب بهذه الظاهرة يكتفي بتناول بعض العقاقير المعدّة للتخفيف من ظاهرة التقيوء الغير محبوب، وهذه العقاقير مع أنّها متوفّرة ورخيصة الثمن لكنّها لا تخلو من المضاعفات الجانبيّة التي قد تكون في بعض الأحيان أكثر ضرراً من النفع المحتمل نفسه. هناك علاجات أخرى قد يستفيد منها المصاب بهذه الظاهرة مثل التركيز والتأمّل العميق والتدبّر والتهجّد . يجب ملاحظة أن قفل العيون لا يخفّف من هذه الظاهرة بل إنّه قد يعمّقها أحياناً !!.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق